قاض للناطق باسم الحكومة: كيف عرفت أن سقوط المنصة عرضي دون تحقيق

 تساءل القاضي عبد الله ولد الواقف عن السبب الذي جعل الناطق باسم الحكومة سيدي محمد ولد محم يصف حادثة سقوط منصة مهرجان مكافحة خطاب الكراهية بأنه، مخاطبا الوزير بقوله: “كيف عرفت ذلك وأنت لم تقم بأي تحقيق؟!.”.

وأكد القاضي ولد الواقف في تدوينة على حسابه في فيسبوك أنه “لا يوجد – قانونا – حادث عرضي، فلكل حادث سبب والسبب هو مناط التحقيق والبحث وتحديد المسؤولية”.

وتساءل: “أليس الإهمال وعدم الاحتياط المؤدي لجروح بليغة أمر يستحق التحقيق والمتابعة، أو إقالة المسؤولين عنه على الأقل؟”.

وهذا نص تدوينة القاضي:

“الوزير الناطق: لا داعي للتحقيق في قضية المنصة لعدم وجود قصد جنائي، فهو حادث عرضي.

أولا: كيف عرفت ذلك وأنت لم تقم بأي تحقيق؟!.

ثانيا: لا يوجد – قانونا – حادث عرضي، فلكل حادث سبب والسبب هو مناط التحقيق والبحث وتحديد المسؤولية.

ثالثا: أليس الإهمال وعدم الاحتياط المؤدي لجروح بليغة أمر يستحق التحقيق والمتابعة، أو إقالة المسؤولين عنه علي الأقل؟”.

وكان وزير الثقافة الناطق الرسمي باسم الحكومة سيدي محمد ولد محم قد قال في مؤتمر صحفي مساء الخميس إن حادثة سقوط منصة المهرجان الذي نظمته الحكومة الأربعاء رفضا لخطاب الكراهية والتمييز، كان “حادثا عرضيا”، نافيا وجود أي قصر جرمي وراءه.

المصدر