شارع جمال عبد الناصر.. اغتيال الذاكرة…/ إكس ولد إكس إكرك‏

شارع جمال عبد الناصر كان لاحبا يهتدى بمناره طالما سلكناه -ونحن فتية- ذهابا على الأقدام إلى العاصمة وعودة منها، للتزود من معين المراكز الثقافية أو دخول سينما المنى أو الوازيس، أو لنقطعه جنوبا باتجاه مطعم سندباد لأخذ ساندويشة نأكلها على مكث لنشاهد ما استطعنا من فيلم الرسالة.. نمر على فور حجار لنشم رائحة الكاتو، ونمر في شارع جمال على محل العربي ولد زرگان لمشاهدة ألعاب الأطفال، أما بضاعة أم البقالات على شارع عبد الناصر S.M dipal فكانت رائحتها زكية لكننا كنا نظنها بضاعة خاصة بالأجانب بألبانها وأجبانها وفواكهها ومشروباتها الغازية وعصائرها …
شارع جمال عبد الناصر شريان المدينة وقلبها النابض آفاركو مطعم الرمال البنك الليبي بيما U.B.D فندق بارك شركة باتا شركة لامودا S.M.B جيتال مطعم افاتيس شركة سيدينا ولد برو..

على شارع جمال عبد الناصر تعشقنا فتيات “CC de Jeunes Filles” وهن يقطعنه باتجاه الثانوية أوهن عائدات منها أوهن نازلات من التاكسي أوالبيس، ولربما ألقينا كلمة غزل “تگريظة”، أو قال أحدنا أبياتا أوگافا، فلا ضير فنحن فتية والشارع شارع جمال، و”الجمال مرحوم” كما قال جعفر بن محمد رحمه الله.
وَمسرة للناظرين بدت لَنا :: ما بين سوق سويقة وَجياد
قنصت عقول أَولى النهي بحبائل الصبوات لا بِحَبائل الصياد
وربما هبّت لنا ونحن عليه نفحات من يمانية تأتي من قبل مرصت كبتال أحيانا..
وربما برزت إليه سمراوات المدائن وهن يزججن الحواجب ويكحلن العيون ويلبسن أكسية الإضريج والشرعبي ذا الأذيال ويحملن مجلات ” الفوتو روما ” يمسن على الشارع، فتهفو القلوب للأبنوسات المائسات.
فأي وحدة وطنية أقوى من تلك التي خلقها شارع جمال..
ونذكر والشيء بالشيء يذكر، مريم منت اباه تلك الأبنوسة التي يقول فيها أحمدو سالم ولد الداهي رحمه الله:
يَ امريم منت اباه طيت :: اغنايَ لك و إلّي ابغيت
انتِ، بيّ انتِ مااتليت :: الناثِ عندي ناثِ
ويلَ ريتك راني اسعيت :: و اعلَ أثر الناثِ حاثِ
ويلَ ماريتك ذاك هون :: اعليانَ و الناثِ
عدوانْ ءُلاهُ جايْ دون :: (العدوان الثلاثي)
يقول فيها أحمدو سالم:
والفطرْ الزين ابگيتي بيه :: افنصرَ تعگبها نصرَ
وامتن ثورتْ جمالك فيه :: من ثورة (جمالْ افمصرَ)

ارتبط شارع جمال عبد الناصر بالذاكرة الجمعية ارتباط جمال عبد الناصر بها يقول العلامة الشيخ محمد سالم ولد عدود:
ومدلة بالحسن قلت لها اقصري :: إن الجمال جمال عبد الناصر
بطل تفرد مصره في عصره :: بجماله من بين كل معاصر
لله در ثقافة وقفت به :: دون الطموح وفوق شأو القاصر
ألقت له مصر القياد فأصبحت :: تدني جنى ثمراتها للهاصر
واليوم قد شمل الجمال رياضها :: حتى تبوع زيتها للعاصر

ويقول شيخ الإسلام الشيخ إبراهيم انياس الكولخي:
فغادرت أوطاني وأهلي وأسرتي :: أجوب الفلا لم أشك قطّ كلاّلا
بكولخ طورا أوبِيُوفَ ومرّة :: بباريس دار الفاسقين كُسالا
ببلجيكَ يومٌ ثمّ يوماً تجوُّلا :: بقاهرة أبغي هناك (جمالا)

شارع جمال عبد الناصر أقيمت عليه منصة الاحتفال لتخليد ذكرى الاستقلال غير مرة، وخطب من عليها أبوالأمة واستعرض الوحدات وصفوف المحتفلين من الجيش والشرطة والمدارس وعمال الدولة والمؤسسات وتناوب على الكلام من عليها الوزراء و أطر حزب الشعب ووحرسها النقيب مميْ وجنوده، وكذلك فعل رؤساء بعده..
واصطفت على جنبات شارع عبد الناصر جموع المواطنين مستقبلة زوار المنتبذ القصي من زعماء العالم، وازينت أرجاؤه بأعلام دول العالم في الزيارات والقمم.

شارع جمال عبد الناصر سلكته مسيرات العمال في فاتح مايو، وشهد احتفالات عيد إفريقيا وسلكته مسيرات التأييد والمساندة للحكومة، وسلكه المتظاهرون ضدها من الكادحين والبعثيين والناصريين واستنشقوا على أديمه الطاهر الغاز المسيل للدموع.
وحين بدأت حركة افلام وبدأ الغليان يتصاعد وبدأ التجاذب السياسي والعرقي يحتدم وتأزم الوضع فى الشوارع والمدارس ووسائل النقل، خرجت عناصرافلام متظاهرة إلى شارع جمال عبد الناصر، ما تذر من شيء أتت عليه، وهشمت سيارة ولد دحود وقتلت رفيقه قرب فندق مرحبا.

شارع جمال عبد الناصر جزء من ذاكرة العاصمة، جزء عصي على المحو عصي على الاقتلاع.. وجمال عبد الناصر سيبقى زعيما خالدا اتفقنا معه أو اختلفنا..

ابلوكات، المطار القديم، مرصت كبتال، مجلس الشيوخ، العلم، النشيد، شارع جمال عبد الناصر.. ذاكرة تُجرف في بلد يحكمه “حراگ أگوم” لايقيم وزنا لذاكرة الدولة.

كامل الضياع 

إكس ولد إكس اكرك