الفريق غزواني.. نقاط القوة والضعف في ترشيحه لرئاسيات 2019

وكالة الإعلام: يناقش مراقبو الشأن السياسي في موريتانيا نقاط القوة والضعف لدى محمد ولد الغزواني حيث يجمعون على أنه  سيكون لها دورها البارز في نجاحه من فشله في الوصول إلى القصر الرئاسي الذي سيكون شاغرا بعد أشهر قليلة.
كما يرى هؤلاء المراقبون أن تلك النقاط ستتحكم الى حد بعيد في ابرز تحدين مطروحين للرجل بقوة وهما: مدى قدرته على استغلال الوقت القليل المتبقي على الاستحقاقات للتغلب على نقاط ضعفه، و حظوظه في إزاحة ابرز منافسيه من الحزب على التشريح للمنصب (وابرزهم رئيس البرلمان ولد بايه) ومرشح المعارضة أو مرشحيها المحتملين.
ـ نقاط القوة:
تتمثل أهم نقاط قوة ولد غزواني والتي يتحصل بخصوصها إجماع في مختلف الأوساط السياسية والصحفية في الأمور التالية:
ـ توفره على سمعة طيبة حيث هو معروف بدماثة الأخلاق والحكمة والتروي، الأمر الذي يجعله يحظى بثقة كبيرة داخل المؤسسة العسكرية من قبل الجنود وضباط الصف والضباط،  إضافة إلى الاحترام الذي تكنه له قوى رئيسية  في المجتمع المدني.
ـ النظر إليه على نطاق واسع كمهندس تحديث المؤسسة العسكرية وواضع المقاربة الأمنية الموريتانية مما اكسب البلاد هيبة في المحيط الإقليمي بعد إبعادها لشبح الإرهاب عنها والذي خيم عليها لعدة سنوات.
ـ تحصله على احترام بالغ في المجمع الموريتاني لصموده أمام مختلف الضغوط التي مورست عليه خصوصا من احزاب المعارضة الموريتانية للتنكر لصديقه الرئيس محمد ولد عبد العزيز والعمل على إزاحته عن السلطة  وخلافته فيها بعد تعرض الأخير لحادثة اطويله ونقله للعلاج في الخارج وانقطاع أخباره لفترة أسبوعين كاملين، وهو ما استعاد معه جزء كبيرا من المصداقية خصوصا لدى بعض من كانوا يتهمونه بعدم الوفاء بعد انقلابه على الرئيس ولد الشيخ عبد الله اشهر قليلة لترقيته الى رتبة جنرال اعلي رتبة عسكرية مع زميله قائد الانقلاب ولد عبد العزيز.
ـ انحداره من إحدى ابرز التشكيلات الاجتماعية التي تتمتع بمقدرات اقتصادية ومالية كبيرة في الداخل والخارج، وبرصيد اجتماعي معتبر خصوصا لجمعها بين المال والمكانة الروحية.
ـ التزامه المستمر بالتزام موقف الحياد من المهاترات والخلافات السياسية وكذا الإجراءات الخصوصية خصوصا الأخيرة منها كالموقف من الإسلام السياسي وتغيير النشيد والعلم والعملة والمأمورية الثالثة وإغلاق مركز العلماء.
نقاط الضعف:
في مقابل نقاط القوة توجد نقاط ضعف رئيسية للرجل سيكون عليه اذا اراد الفوز بمنصب الرئيس ان يمنع خصومه من توظيفها ضده، ناهيك عن ضرورة سعيه الذاتي للتغلب عليها، وابرز هذه النقاط هي:
ـ كره الرجل الشديد للأضواء حيث يشتهر عنه الانزواء والانطواء وتقليل الصداقات والعلاقات الاجتماعية إلى ابعد حد.
ـ اقتصار تكوينه واهم خبراته (وحتى علاقاته) على المجال العسكري وعدم توفره على شهادات في مجالات مهمة كالتسيير والإدارة والتخطيط.
ـ افتقار مجموعته إلى التأثير على مستوي الكم والكيف حيث يلاحظ قلة عددها في مقابل مجموعات أخرى في منطقة الشرق والجنوب مع ضعف الانتشار الجغرافي لها وعدم حيازتها لوظائف مدنية وعسكرية كثيرة مؤثرة.
ـ تحدره من ولاية متوسطة النفوذ من حيث الكم الانتخابي وعدد الأطر السامين والضباط رفيعي الرتبة ورجال الأعمال.
ـ تصنيفه من قبل ابرز مراكز الدراسات في الداخل والخارج كأبرز داعمي الإطاحة بنظام ولد الشيخ عبد الله المنتخب بعد عزله لعزيز الأمر الذي يمثل بحسب هذه المراكز شدخا في مصداقية الرجل وذلك لدى قاعدة كبيرة من النخبة والمواطنين البسطاء والذين يعتبرون انه جازى الرئيس المخلوع جزاء سنمار بعد ترقيته له.
ـ العلاقة المثيرة للرجل مع إسلاميي موريتاني حيث نظر إليه في وقت من الأوقات كموجه رئيسي لأطر ورجال أعمال من مجموعته للالتحاق بحزب “تواصل” ومساعدتهم في تبوا مراكز قيادية فيه، كما اعتبر كذلك كمساند قوي وداعم مالي كبير وحام في القمة لهم في الفترة 2006  – 2014

المصدر