الجنرال غزواني فى موريتانيا.. طبخة الإمارات لسحق الإسلاميين.. وإبقاء العسكر فى القصر

أنباء انفو- أثارت الزيارات المتكررة التى يقوم بها الرئيس الموريتاتي محمدولد عبد العزيز ، إلى الإمارات العربية المتحدة علامات استفهام، خصوصا أنها تأتى مع اقتراب موعد انتخابات الرئاسة المقررة فى بلاده منتصف العام الجاري..

اليوم السبت وللمرة الثانية خلال أقل من شهر وصل ولد عبد العزيز، إلى ذلك البلد الذى أعلن منه منذ أسبوعين تقريبا ، عدم ترشحه لمأمورية رئاسية ثالثة ورشح وزير دفاعه الجنرال محمد ولد الغزواني ،خلفا له فى القصر الرئاسي!..

معلومات خطيرة للغاية كشفت عنها مصادر خاصة ل”أنباء انفو” تشير إلى دور خفي تلعبه الإمارات يهدف إلى رسم شكل الحكم القادم فى موريتانيا من خلال الإبقاء على حكم العسكر .

مصادرنا ، أكدت أن اختيار الجنرال غزواني المقرب جدا من الإمارات تم بمشاورات شاقة ومضنية أقنع فيها رجل الإمارات القوي محمد بن زايد ، رئيس موريتانيا بترشيح صديق الإمارات الجنرال غزواني لخلافته بالقصر!.

أكثر من ذلك توقعت المصادر ، ان يكون أول مرسوم رئاسي يصدر بعد وصول الجنرال غزوانى إلى القصر الرئاسي، وضع تنظيم الإخوان المسلمين فى قائمة التنظيمات الإرهابية وحل حزب “تواصل” المحسوب عليهم .

إلى ذلك تحدثت تقارير متطابقة عن خديعة يبدو أن القطريين والإسلاميين فى موريتانيا وقعوا فيها وهم يهللون – فى تدوينات-، لإعلان ولد عبد العزيز، الرحيل عن السلطة وترشيح غزواني، لخلافته حيث توقع المفكر الإسلامي محمد المختار الشنقيطي ، المقيم فى الدوحة ، ان يجمع غزواني ، بين الوفاء الشخصي لصديقه ولد عبد العزيز ، والقطيعة السياسية مع نظام حكمه!.

وحسب أحد المغردين على موقع التواصل الإجتماعي “ربمالا يتخيل أحد من الإسلاميين فى موريتانيا و الشنقيطي ، فى الدوحة أن فترة حكم ولد غزواني ، ستكون أكثر عسكرة وأقل ديمقراطية وهو الغامض الذى اختاره الإماراتيون لحكم موريتانيا فى الفترة المقبلة!.”.

المصدر