مركز تكوين العلماء بموريتانيا يثير جدلا في البرلمان الفرنسي

أثار الإعلان عن عشاء خيري في فرنسا لجمع تبرعات لصالح مركز تكوين العلماء جدلا في فرنسا وصل إلى مجلس الشيوخ الفرنسي حيث طالب أعضاء في المجلس بمنع إقامة النشاط معتبرين أن المركز- الذي يديره الشيخ محمد الحسن الددو- مغلق من قبل الحكومة الموريتانية لنشره أفكارا متطرفة، على حد وصفهم. وتساءلت عضو مجلس الشيوخ ناتالي غولي: “كيف يرخص لمثل هذا النشاط وهو يمنع في موريتانيا التي تقود مجموعة الخمسة للساحل بدعم منا”. وقد رد وزير الداخلية الفرنسي بالقول إن مثل هذه الأنشطة في فرنسا لا يحتاج إلى ترخيص، لكننا نظل يقظين للتدخل عندما يكون هناك ما نعتبره تهديدا للنظام العام.

وقد أعلن في فرنسا عن عشاء خيري لصالح المركز من تنظيم الجمعية الإسلامية “علوم وتربية” في سان دنيس وذلك مساء الجمعة القادم 24 مايو ومن المقرر أن يتحدث فيه الشيخ محمد الحسن ولد الددو من خلال الفيديو كونفرانس.

وكانت السلطات الموريتانية قد قررت العام الماضي غلق مركز تكوين العلماء بموريتانيا بتهم رفضها القائمون على المركز ومازالو يتظاهرون من حين لآخر مطالبين بفتحه.

المصدر