حراك الجالية بأنغولا يعلن استمرار نشاطه حتى فتح مكتب للإحصاء

أعلن حراك “افتحوا مكتبا للحالة المدنية في أنغولا” استمرار حراكه حتى تحقيق ما وصفه بـ”المطلب الملح، وهو فتح مكتب دائم للحالة المدنية في أنغولا”، مؤكدا أنه “هو الحل الوحيد والنهائي لمعاناة أفراد الجالية”.

وأهاب الحراك في بيان بكل أفراد الجالية في عموم التراب الأنغولي أن يكونوا على أتم الاستعداد من أجل الاستفادة من قدوم البعثة التي أعلن عن إرسالها لتصحيح أوضاعهم والحصول على جوازات.

ورأى الحراك الذي أعلنت عنه الجالية الموريتانية في أنغولا قبل فترة أن إرسال بعثة غير دائمة من وكالة السجل السكاني خطوة في الاتجاه الصحيح يثمنها الحراك عاليا، مردفا أنها “حتما سوف تخفف من معاناة أبناء الجالية على المدى القصير”.

وأشار الحراك إلى أن السفارة الموريتانية في أنغولا أعلنت أن السلطات الموريتانية تعتزم إيفاد بعثة من وكالة السجل السكان والوثائق المؤمنة إلى أنغولا على وجه السرعة من أجل تسهيل الحصول على جوزات السفر وإحصاء أفراد الجالية.

المصدر