تدوينة: كم سيعاني التلاميذ من الفرنسية!

كان الله في عون التلاميذ فكم سيعانون بسبب الفرنسية تلك اللغة البالغة الصعوبة والتي لا يتكلمون بها في البيت ولا في السوق ولا يقرؤون منها حرفا في صلاتهم ولا يجدون لها أساتذة يجيدونها…
ومع ذلك فهي مفروضة عليهم ومفروض عليهم دراسة المواد العلمية بواسطتها مما يعني أن كل تلميذ لم يتمكن من ناصية الفرنسية فلن يستفيد شيئا من العلوم والرياضيات والفيزيا…
مع أنه من الصعب أن يصل التلميذ إلى ذلك المستوى في الفرنسية لأن أغلب الأساتذة لا يعرفون الفرنسية وإنما فرض عليهم تدريس المواد العلمية بها إضافة إلى ضعف الوسائل التعليمية المتاحة مما يساهم في تدهور التعليم على كل المستويات
فكم تلميذ عبقري ستقتل الفرنسية موهبته وتعيق تفوقه ونبوغه وكم من متوسط ستحرمه من أن يستفيد شيئا وتقضي على مستقبله الدراسي…!
هذه القضية الكبرى غائبة عن أذهان الساسة والمثقفين والهيئات وأصحاب المبادرات

المفتش محمد يسلم بن الحسين غال