محام يدعو لإلغاء إدارة أمن الدولة ووقف الاعتقال دون سبب

دعا المحامي إبراهيم ولد أبتي إلى إلغاء إدارة أمن الدولة ككيان من القاموس الموريتاني، داعيا المحامين والصحفيين والحقوقيين إلى جهود لتحقيق ذلك، حيث وصف هذه الإدارة بأنها تتنافى مع دولة القانون والحريات.

وقال ولد أبتي في مؤتمر صحفي صباح اليوم السبت عقدته هيئة الدفاع عن الصحفي أحمدو ولد الوديعة، إن إدارة أمن الدولة ترتبط بالأنظمة الديكتاتورية والظروف الاستثنائية.

وأضاف ولد أبتي أنه تساءل بعد اتصال مفوض شرطة من إدارة أمن الدولة عليه لتنسيق زيارة لموكله: “ما علاقة وديعة بإدارة أمن الدولة، يجب أن تزول هذه التسمية من قاموسنا!”.

كما أوضح أن المفوض سرعان ما اتصل به مساء الأربعاء ليخبره بتأجيل اللقاء، مشيرا إلى أنه ظل يتصل بالمفوض لتحديد موعد جديد للقاء دون جدوى.

وشدد المحامي ولد أبتي على أنه يجب وقف الاعتقالات دون سبب، لافتا إلى أنه من الغريب أن يتم القبض على شخص من منزله من طرف إدارة أمن الدولة دون سبب ثم يتم إطلاق سراحه دون سبب كذلك.

ولفت المحامي إلى أن كلا من الصحفي موسى صيدو كمرا والقيادي بتحالف “العيش المشترك” صمبا اتيام اعتقلا بدون سبب ثم أفرج عنهما بدون سبب كذلك.

وانتقد ولد أبتي اعتقال الأمن الموريتاني للأشخاص ثم البدء في جمع الأدلة التي تبرر هذا الاعتقال، موضحا أن الشرطي الذي يتولى الاعتقال يجب أن يكون بيده ملف يبرر له أسباب الاعتقال.

المصدر