ولد بوبكر: أثمن ما وقع خلال المائة يوم الأولى من حكم الرئيس

ثمّن المرشح الرئاسي السابق سيدي محمد ولد بوبكر عددا من الإجراءات التي اتخذها نظام الرئيس محمد ولد الشيخ الغزواني خلال المائة الأولى من مأموريته، داعيا لاتخاذ المزيد من الإجراءات خاصة في المجالات الاجتماعية.

ولد بوبكر أصدر بيانا جاء فيه: “جرت العادة  بأن يتم اعتبارها محطة لتقييم أداء أي نظام سياسي جديد من خلال توجهات هذا النظام التي يعبر عنها والقرارات التي يتخذها. وأضاف: ” لا يسعني إلا أن أثمن ما وقع خلال هذه المائة يوم الأولى من حكم الرئيس محمد ولد الشيخ الغزواني من تطور إيجابي في مناحي مختلفة”.

وعدّد من هذه الأمور الإيجابية محاربة الأدوية المزيفة وتمكين الطلاب الذين تجاوزوا 25 سنة من التسجيل وتحمل الرئيس لنفقات سفره الخاص والإعلان عن ذلك بالإضافة إلى الانفتاح على المعارضة وولوجها إلى وسائل الإعلام الرسمية.

غير أن ولد بوبكر دعا لاتخاذ المزيد من الإجراءات على صعيد محاربة الفساد ومساعدة الفئات الهشة وتسوية وضعية “المواطنين الذين عانوا من الظلم” كما هو شأن رجلي الأعمال محمد ولد بوعماتو والمصطفى ولد الامام الشافعي.

وختم بيانه بالقول إن المواطنين “يتطلعون إلى أن تفتح الحكومة حوارا شاملا مع كافة الأطراف السياسية حول القضايا الوطنية الملحة لأن ذلك هو ما سيعزز استقرار البلد و يجعله في مأمن من المخاطر”.

الصحراء