خبراء أمن معلومات أميركيون يحذرون: رصاصة إيران الإلكترونية قد لا نستطيع توقعها

 

حذر خبراء الأمن السيبراني من ردة فعل إيران على مقتل الجنرال قاسم سليماني، وشدد خبراء على ضرورة استعداد الولايات المتحدة لاحتمال هجمات إلكترونية إيرانية جريئة تهدف إلى إلحاق أضرار مالية كبيرة أو تهديد أرواح الأميركيين كرد انتقامي لمقتل أحد كبار جنرالاتها.

وأبلغ خبراء الأمن محرري قسم ذي سايبر سيكيورتي 202 “The Cybersecurity 202” في صحيفة واشنطن بوست أن إيران قد تكون على استعداد لتخطي الحدود في الفضاء الإلكتروني، فعلى سبيل المثال، يحذر الخبراء من أن المتسللين الإيرانيين قد يشنون هجمات تقطع طاقة الكهرباء، أو تدمر سجلات مالية مهمة أو تعطل أنظمة المستشفيات أو النقل بطرق تهدد الأرواح.

وقال جون هولتكويست مدير تحليل الاستخبارات في شركة فاير آي للأمن السيبراني”نحن في وضع أكثر تصعيدا مما كنا عليه في الماضي، وهناك بعض الأسئلة الخطيرة عما إذا كان هناك خطوط حمراء”، مضيفا أن الإيرانيين “لا يواجهون مشكلة في إصابة الأشخاص في هذه المرحلة”.

ويحذر الخبراء أيضا من أن إيران قد تشن هجمات واسعة النطاق ضد الشركات الأميركية التي تشفر معلوماتها وتحتفظ بها للحصول على فدية، أو تستهدف المقاولين الحكوميين الأميركيين لمعاقبتهم على العمل مع البيت الأبيض.

أو ربما تستهدف طهران حلفاء الولايات المتحدة في الشرق الأوسط أو أهدافا دبلوماسية أميركية في الخارج.

وقال “لي روبرت. م” مؤسس شركة دراغوس للأمن السيبراني التي تحمي النظم الصناعية الكبرى والمسؤول السابق في وكالة الأمن القومي “نحن بالتأكيد على أرضية جديدة”.

(وكالات)