الإمارات تفجر مفاجأة حول حقيقة انتقال العدوى بين المواطنين

 

كشفت وزارة الصحة ووقاية المجتمع في دولة الإمارات العربية المتحدة عن حقيقة ارتفاع عدد المصابين بـ الفيروس الغامض كورونا على أراضي الدولة.

وأعلنت وزارة الصحة، وفقا لما تناولته وسائل الإعلام الإماراتية، اليوم، الأحد، في بيان أصدرته في وقت سابق أفاد بأن المصابين من جنسيات غير إماراتية من الوافدين إلى الدولة من دول آسيا

وأضافت أن المختصين أكدوا تشخيص ‌‎حالتي إصابة بـ فيروس كورونا التاجي جديدتين، جرى رصدهما بواسطة الفحص الدوري المستمر الذي يخضع له الوافدين إلى الدولة، وفق المعايير التي أعلنتها منظمة الصحة العالمية عن الطريقة المثلى للتعامل مع المصابين بالفيروس المستحدث.

وأكد بيان وزارة الصحة الإماراتية أن عدد الإصابات داخل الدولة وصلت حاليا إلى 7 أشخاص من الوافدين جنسياتهم صينيين وفلبيني.

وشددت وزارة الصحة الإماراتية في بيانها، على أن الحالة الصحية للمصابين الجديدين، تتم متابعتها لحظيا وتقديم الرعاية الطبية اللازمة، وفق أعلى المعايير الصحية المعمول بها داخل الدولة.

وشددت الصحة الإماراتية مجددا على فعالية أنظمة الإبلاغ عن حالات الإصابة الجديدة من قبل المنشآت الصحية، وكذلك حالات الاشتباه المحتملة.

واشارت الوزارة إلى أن جميع المشافي والمؤسسات الصحية التابعة لها والخاضعة لإشرافها تعمل في حالة تنسيق مع جميع قطاعات الدولة؛ لاتخاذ الإجراءات الاحترازية والوقائية اللازمة؛ لضمان سلامة أمن واستقرار المواطنين والمقيمين.

وكانت شرطة دبي قد أعلنت في وقت سابق منذ ظهور الاصابة في الصين عن تنفيذ تدابير وقائية في مطارات الإمارة لمنع انتشار فيروس كورونا، بعد أن أعلنت وزارة الصحة الإماراتية عن تسجيل 4 حالات إصابة لسياح قادمين من الدولة التي تشهد تفاقم انتشار المرض.

وتفقد القائد العام لشرطة دبي ورئيس فريق الأزمات والكوارث في الإمارة، اللواء عبد الله خليفة المري، الإجراءات الوقائية التي يتم تنفيذها في المطارات منذ اندلاع الفيروس الجديد من مقاطعة ووهان، جنوب الصين.

وأكّدت وزارة الصحة والوقاية في دولة الإمارات، أول حالة إصابة بفيروس كورونا في البلاد، والتي تم اكتشافها في أسرة صينية مكونة من أربعة أفراد ثبت فيما بعد إصابتهم جميعا.

وقالت الوزارة الإماراتية إن جميع أفراد الأسرة في حالة مستقرة، ويتم اتخاذ جميع التدابير اللازمة.

وأثناء تفتيش الشرطة في المطار، أجرى اللواء المري جولة في منطقة الوصول، ونقاط التفتيش الأمنية، والمناطق الحرة، وقاعات العبور.

كما استعرض إجراءات السلامة بما في ذلك عملية الفحص للركاب القادمين على متن رحلات مباشرة من الصين. يجب على جميع المسافرين من هذه الرحلات المرور من خلال الماسحات الضوئية الحرارية على البوابات ويجب تزويدهم بنصائح وأدلة حول السلامة الصحية.

ويتم حاليا اتخاذ إجراءات الفحص الحراري على بوابات آمنة بواسطة هيئة الصحة في دبي وفريق المركز الطبي بالمطار.

وأشاد اللواء المري بدور مطارات دبي في تنفيذ تدابير السلامة العامة الوقائية التي تدخل في التوجيه الصادر عن الهيئة العامة للطيران المدني في دولة الإمارات العربية المتحدة ووفقًا لتعليمات وزارة السياحة.

من جانبها، أعلنت الصين عن خطوة جديد لـ مواجهة فيروس كورونا، اليوم، الأحد، من خلال دعم الإنتاج المحلي للمنتجات الطبية، في الوقت الذي لا يزال الطلب على الإمدادات الطبية في ارتفاع مستمر في الدولة، مع استمرار وباء كورونا في حصد الأرواح، وفق ما ذكرت وكالة «شينخوا» الصينية.

وطمأنت السلطات الصينية منتجي الإمدادات الطبية على أن الحكومة ستكون المشتري النهائي في خطوة لتشجيع الإنتاج على احتواء تفشي فيروس كورونا الجديد.

وتشتمل المنتجات الطبية الجديدة في البداية على مجموعات اختبار ونظارات طبية وأدوات واقية طبية وأقنعة وكمامات طبية، بالإضافة إلى موادها الخام، وسيتم تعديل القائمة مع تطور الوباء ، وفقًا لمبدأ توجيهي مشترك بين عدة وزارات.

سيتم شراء هذه المنتجات وتخزينها من قبل الحكومة إذا لم يستطع السوق استهلاكها جميعًا.

وأظهرت بيانات رسمية في الدولة أن إجمالي الحالات المؤكدة للإصابة بفيروس كورونا الجديد، في الصين، بلغت نحو 37198 بحلول نهاية أمس السبت، فيما لقي 812 شخصًا مصرعهم نتيجة الفيروس الغامض.

وحثت الحكومة المنتجين المعنيين على استئناف الإنتاج بكامل طاقتهم، وقالت إن الدعم سيكون متاحًا لمساعدة المزيد من الشركات على التحول لإنتاج الإمدادات الطبية.

وكالات