الدول الإفريقية الأكثر عرضة لتفشي فيروس كورونا

 

 

أكدت دراسة بحثية، أن أكثر الدول الأفريقية عرضة لانتشار فيروس «كورونا»، هي مصر والجزائر وجنوب أفريقيا.

ونقلت صحيفة ليموند الفرنسية، الثلاثاء، أن فريق بحثي من جامعات هارفارد والسوربون وبروكسل، نشروا دراسة توضح أن الدول الثلاث هم المجموعة الأولى الأكثر عرضة لتفشي الوباء في القارة السمراء.

وأشار الدراسة إلى أن ذلك جاء بناءً على علاقات هذه الدول بالصين وضعف استعدادهم للأوبئة.

وفيما سجلت 24 دولة حول العالم حالات إصابة بالفيروس، لم تعلن أي دولة أفريقية، عن وجود الفيروس حتى الآن.

وأوضحت الدراسة أنها اعتمدت على معايير إطار المراقبة والتقييم الخاص باللوائح الصحية الدولية لمنظمة الصحة العالمية في تحديد مؤشرين لمدى جاهزية الدول لمواجهة الأوبئة وعرضتها لها.

واعتمدت أيضا على مؤشرات اقتصادية واجتماعية وصحية وتحليل للمرور الجوي بين الصين وأفريقيا.

ووفقا للمعايير التي اعتمدت في الدراسة، تعد حركة النقل الجوي أحد أهم العوامل التي يمكن أن تسرع من تفشي الوباء.

ودرس الباحثون بيانات الرحلات الجوية بين أفريقيا ومختلف الأقاليم الصينية خلال العام الماضي، إضافة إلى وتيرة الرحلات الجوية في أهم مطاراته.

وحازت مصر على تقييم مرتفع في شق الجاهزية والقدرة على الاستجابة، حيث حصلت على 87 درجة من 100، فإن درجتها في قابلية الإصابة كانت 53 درجة من 100.

ووفق نتائج الدراسة خلص الباحثون إلى أن المجموعة الأكثر عرضة لتفشي الفيروس تتمثل في مصر والجزائر وجنوب أفريقيا.

ويتبع هذه الدول مجموعة ثانية تشمل نيجيريا وإثيوبيا وهما دولتان تتميزان بكثافتهما السكانية العالية.

وأعلنت لجنة الصحة الوطنية الصينية، الثلاثاء، ارتفاع عدد ضحايا فيروس «كورونا» الجديد إلى 1017 وفاة، و42 ألفا و638 إصابة.

وأوضح بيان صادر عن اللجنة، أن عدد الوفيات بفيروس كورونا خلال آخر 24 ساعة، قد بلغ 108 حالة وفاة، وهو عدد الوفيات الأكبر في يوم واحد منذ ظهور المرض.

و«كورونا» عائلة من الفيروسات، غير أن 6 منها فقط تصيب البشر، والأخير الجديد هو السابع من بين ذات العائلة القاتلة.

ومن أعراض الإصابة بالفيروس، التهابات في الجهاز التنفسي وحمى وسعال وصعوبة في التنفس، أما الحالات الأكثر شدة فيمكن أن تسبب العدوى والالتهاب الرئوى والمتلازمة التنفسية الحادة الوخيمة والفشل الكلوي وحتى الوفاة، وفقا لمنظمة الصحة العالمية.

وظهر الفيروس الغامض في 12 ديسمبر 2019، بمدينة «ووهان» الصينية؛ إلا أن بكين كشفت عنه رسميا منتصف يناير الماضي.

وكالات