أطار.. الجيش يسلم عددا من المهربين للدرك

 

سلم الجيش الموريتاني، للدرك في مدينة أطار شمالي البلاد، خمسة مهربين، من ضمن ستة أوقفهم في عملية شمال شرقي البلاد، قبل عدة أيام.

وحسب مراسل صحراء ميديا، فإن الموقوف السادس، لا يزال يتلقى العلاج في انواكشوط، من إصابة تعرض لها خلال العملية التي أوقف المعنيون على خلفيتها، والتي شاركت فيها دوريتان، وطائرة في سلاح الجو.

وألقى الجيش الموريتاني القبض على ستة مهربين، أقصى شمال شرقي البلاد، يوم 11 فبرائر الجاري، وقال الجيش إنه تلقى معلومات تفيد بنية مجموعة من المهربين، يستقلون ثلاث سيارات، عبور التراب الوطني من جهة الشمال في اتجاه الأراضي المالية شرقا، ليبدأ يوم 11 فبرائر الجاري عملية تعقب ورصد عملية للمتسللين، حيث تبين أن عنصر استقبال قادم من الأراضي المالية في انتظارهم على الحدود الموريتانية المالية، وفق بيان الجيش.

وأضاف بيان الجيش أنه بعد متابعة دقيقة للعنصرين نفذت إحدى طائرات السلاح الجوي ضربة جوية على الهدف، أشفعت بهجوم من طرف الوحدات البرية التي اقتحمت الموقع وقبضت على العناصر المشبوهة وصادرت العتاد الذي كان بحوزتهم.

وقال الجيش إنه صادر سيارتين من نوع تييوتا لاندكروزر، كانت بحوزة المهربين، فيما دمر سيارة أخرى من ذات النوع، كما صادر قطع سلاح كانت بحوزة المهربين، بالإضافة إلى هواتف وأجهزة اتصال لا سلكي، وكميات من البنزين وكمية من المخدارات.

المصدر