متضررون من حريق لمغيطي: نعيش ظروفا قاسية ونشعر بمرارة الغبن(فيديو)

قال عدد من المتضررين من حريق شب قبل 4 أيام في حي “لمغيطي” بمقاطعة دار النعيم بالعاصمة نواكشوط، إنهم يعيشون منذ أيام ظروفا قاسية بعدما التهمت النيران منازلهم بشكل كامل.

وقال المتضررون من الحريق، إنهم يمضون نهارهم تحت أشعة الشمس الحارقة بعدما قضى الحريق على منازلهم وأعرشتهم، فيما لم تتدخل السلطات للتخفيف من معاناتهم.

وطالب سكان الحي من السلطات فك العزلة عنهم من خلال فتح شوارع ومنحهم قطعا أرضية وبناء مدرسة ونقطة صحية بالحي، الذي تقطن فيه عشرات الأسر.

وقال صيدو آمادو صو (أحد سكان الحي المتضررين) إن السلطات زارت المكان، لكن دون أن تقدم أي مساعدات.

وأضاف في حديث:” السلطات لم تقدم لنا أي دعم، لكن الجيران قدموا لنا مساعدات”.

وتساءل “هل نحن مواطنون، وهل نحن فعلا في وطننا”.

فيما اكتفى با موسى (من سكان الحي) بالقول:”لم يوفروا لنا حتى مياها صالحة للشرب، نطالب من السلطات أن توفر لنا مياها صالحة للشرب”.

من جهته قال محمد ولد امبارك (من سكان الحي المتضررين) إن معاناة الأسر المتضررة في تفاقم، إذا لم تقدم السلطات أي دعم، دون أن تقدم لهم حتى مياها صالحة للشرب أو خياما تقيهم أشعة الشمس الحارقة.

وأضاف في حديث:”أبناء الأسر المتضررة منذ أيام 4 أيام، لم يذهبوا للمدرسة، إذ لم تتمكن الأسر من توفير الظروف المناسبة للأطفال للذهاب للمدرسة”.

وقالت سيدة من سكان الحي دون أتسمح بتصويرها:”نشعر بالغبن، كيف لم تتدخل السلطات للتخفيف من معاناة 15 أسرة مشردة منذ 4 أيام للتخفيف من معاناتها، نحن هنا أشبه بالمشردين في وطننا”.

 وشب حريق هائل قبل أربعة أيام في حي “لمغيطي” بمقاطعة دار النعيم بالعاصمة نواكشوط، ما تسبب في تشريد نحو 15 أسرة.

ورجح عدد من سكان الحي أن يكون الحريق اندلع بسبب انفجار عبوة غاز.

الأخبار