الحالة الثالثة/ محمد محمود عارف

#الحالة_الثالثة
أولا الهدف من ما سأسطره في الأسفل ليس إثارة الرعب أو ما شابه إنما محاولة مني لتوعية من ستصلهم رسالتي بالخطر المحدق بنا جميعا وأهمية الالتزام بإجراءات الوقاية والنصائح الطبية وعدم الإستهانة بهذا الوباء الفتاك
بالنسة للحالة الثالثة التي ظهرت صباح اليوم 26 مارس فهي تثير الكثير من التساؤلات حولها
كم شخصا كان في الطائرة معه يوم 15 مارس?
وبعد ان غادر المصاب المطار كم شخصا التقى ?
وكم شخصا التقى من كانوا معه?
ماذا عن اهل المنطقة التي كان فيها?
ماذا عن الاسرة التي كان معها?
كل هؤلاء يتجولون منذ 11 يوما
وهل سافر بعضهم الى الولايات الداخلية والتقى آخرين هناك?
نتمنى أن تكون كل توقعاتنا بشأن هذه التساؤلات خاطئة لكن علينا توخي الحذر والحيطة والتبليغ عن كل من تهربوا من الحجر الصحي
والإلتزام بالمواظبة على غسل اليدين وتجنب المصافحة والبقاء في المنزل قدر المستطاع والحذر من الجميع وكأنهم مصابين وتعامل معهم كأنك مصاب ونهيب بالجميع احترام هذه التعليمات
كما أوصي مواطنينا في الخارج بالبقاء هناك حتى لايعرضوا حياة اخوتهم للخطر
نحن أمام مرحلة حاسمة إما أن نحاصر المرض ونعيق تفشيه أو نسمح له بذلك لا قدر الله وهو مالا طاقة لنا به وفي سبيل ذلك على الدولة تنفيذ مايلي في اقرب وقت ممكن
اعلان حظر تجول كامل لمدة 14يوما بحيث يصبح الخروج لإقتناء الحاجيات الضرورية فقط ساعات محددة من النهار مع توفير حاجيات الأسر الفقيرة
إغلاق حدود جميع الولايات او على الأقل إغلاق مدينة انواكشوط
توفير المعقمات والكمامات بأسعار منخفضة
ندعو الله العلي القدير أن يكشف عنا هذا الوباء
والسلام عليكم ورحمة تعالى وبركاته
#حفظ_الله_موريتانيا