فيروس كورونا قد يتسلل إلينا من هذا الباب!

فرضت الحكومة الموريتانية عدت إجراءات هامة، للحد من انتشار الفيروس الدخيل “كورونا”، وقد كان لتلك الإجراءات الدور الأكبر بعد الله عز وجل، في التصدي لهذا الوباء، والصمود حتى الأن.
لكن في المقابل سمحت لشاحنات نقل البضائع فقط بالولوج إلى البلاد من المعابر الحدودية، لتزويد السوق المحلي بالمواد الأساسية، وسد النقص.
من هذا الباب يدخل يوميا حسب موظفين يعملون بأحد المعابر في تصريح لشنقيط ميديا، يدخل عشرات سائقي الشاحنات، التي تقل البضائع ألى البلاد، القادمين من دول موبوءة بفيروس كورونا دون أي إجراءات إحترازية، ليباشر السائقين الإجراءات الجمركية وتوصيل البضائع وتسليمها ومن ثم العودة.
وقد دعى الموظفين الحكومة إلى تلافي هذه الثغرة، التي قد تكون البوابة التي سيدخل معها كورونا إن لم نتدارك الوضع.