حصيلة حالات التسلل إلى كيهيدي عقب إغلاق الحدود مع السنغال

ألقت السلطات الموريتانية، في مدينة كيهيدي عاصمة ولاية غورغول جنوبي موريتانيا، القبض على 27 متسللا منذ إغلاق الحدود بين موريتانيا والسنغال، لمواجهة انتشار فيروس كورونا.

وزار والي غورغول يحيى ولد الشيخ محمد فال، اليوم الأربعاء، الأشخاص الذين أخضعوا للحجر الصحي الاحتياطي، بعد ضبطهم متسللين عبر النهر من السنغال منذ إغلاق الحدود .

وحسب ما أوردت الوكالة الموريتانية للأنباء (رسمية)، فإن كل ثلاثة من المعنيين، يخضعون للحجر الصحي، في قاعة واحدة، مع احترام التباعد بمسافة متر بين كل منهم، وتوفير كل المستلزمات من طعام و شراب و مبلغ مالي يوميا لكل محتجز .

وقال الوالي في لقاء مع المعنيين، إنه جاء ليسمع مطالبهم، مع إبلاغهم علما بأنهم خالفوا القانون، من خلال تسللهم عبر الحدود، بدل تسليم أنفسهم للسلطات، لاتخاذ ما يلزم لحماية أهاليهم وعموم الوطن، من خطورة انتشار هذا الوباء الفتاك .

وأضاف أن الحكومة ليست خصما لهم، بل هي حضنهم، و جميع وسائلها متاحة لخدمة المواطن في كل الظروف و خاصة في ظل الوضع الاقليمي و الدولي الحالي .

وكانت السلطات الموريتانيا قد أعلنت قبل أيام ، كيهيدي مدينة مغلقة حتى إشعار آخر، بعد تسجيل إصابة أحد سكانها بفيروس كورونا المستجد.

صحراء ميديا