عمال موريتانيا يطالبون براتب شهرين للتخفيف من تداعيات كورونا

دعت   التنسيقية النقابية لعمال موريتانيااليوم الجمعة الحكومة إلى  الالتفات بشكل عاجل إلى العمال، ومراجعة أجورهم وعلاواتهم، دون تأخير ومنحهم راتب شهرين إضافيين للتخفيف من وقع جائحة كوروناعلى الظروف المعيشية للعمال.

وطالبت التنسيقية بأخذ العبرة من جائحة كورونا والإعدادللمستقبل من خلال إنشاء صندوق دائم للكوارث.

وقالت رئيسة التنسقية النقابية لعمال موريتانيا خديجةجالو في كلمة لها اليوم الجمعة بمناسبة فاتح مايو إنها تتوقع الإعلان قريبا عن حزمة من الإجراءات لانتشال عمالالقطاع غير المصنف الذين توقف إنتاجهم منذ فترة بسببكورونا.

وقالت رئيسة التنسيقية التي تضم 29 مركزية إنها سلمت وزارة الوظيفة العمومية والعمل وعصرنة الإدارة عريضةمطلبية ضمنتها أربعة محاور رئيسية.

 وتتعلق المحاور  أساسا بالأجور وتشريعات العمل والاتفاقية الجماعية ، الاطار القانوني لموظفي ووكلاءالدولة وظروف عملهم ،الحماية الاجتماعية والتشغيل.

وكانت التنسيقية قد ألغت احتفالية بمناسبة اليوم العالمي بسبب الاجراءات الاحترازية لمحاربة كورونا.

وقالت التنسيقية إن احتفاليتها هذا العام ستقتصر على التوعية بحجم المخاطر المحيطة وتجنب التجمعات وغيرها من الممارسات التي لاتتلاءم والإجراءات الاحترازية التي اتخذتها الحكومة.

ودعت التنسيقية  الطبقة العاملة إلى رص الصفوف والتسلح بقوة الإيمان وحب الوطن الذي هو في أمسالحاجة إلينا جميعا في هذه الظرفية الخاصة.

صحراء ميديا