إصابة مراهق في انفجار قنبلة في الشامي والجيش لم يقدم أي دعم(تفاصيل)

أصيب الطفل ( أحمد زيدان ول أحمدو سالك – 16 سنة)في انفجار لجسم عسكري شديد الإنفجار حيث فقد أحد أطرافه وجزء من الآخر مع ثقوب كثيرة في الصدر و الأمعاء ، وكسور في الرجل اليسرى.

وقال أشخاص من العائلة إن الإنفجار جاء نتيجة لقذائف حربية ومواد قابلة للانفجار حيث تقوم القاعدة العسكرية في مدينة الشامي بإقامة تدريبات خارج الثكنة وقال أشخاص بالشامي ان التدريبات شبه يومية حيث يتم القاء عشرات القذائف وان العديد الكبير منها لا ينفجر إذ أن بعضها لا ينفجر مما يشكل خطرا على السكان والأحياء السكنية في منطقة الشامي دون مراعاة لمخاطرها ومآلاتها الكارثية.
وأكدت الأسرة عدم تحرك السلطات الإدارية و العسكرية حتى الآن إذ
لم تقم بزيارة الضحية الذي أصبح في وضعية إعاقة لمواساة ذويه ولم تبحث عن الأسباب لتفادي حوادث مماثلة وتنظيف المنطقة من هذه المواد المتفجرة
ولا يزال الطفل يتلقى العلاج بالمستشفى الوطني حيث خضع لأكثر من عملية.

زهرة شنقيط