ماكرون يهاجم الإسلام ويتقرب من اليمين المتطرف!

وسّع الرئيس الفرنسي ايمانويل ماكرون من نطاق هجمته على المسلمين، منتقلا من انتقاد المسلمين إلى الإسلام بعد قوله “إن الإسلام يمر بأزمة في كل مكان في العالم اليوم”.

وقال ماكرون اليوم، في كلمة ألقاها خلال عرض خطة عمل ضد “النزعات الانفصالية”، إن الإسلام ديانة تعيش اليوم في أزمة “في كل مكان في العالم وليس في بلادنا فقط”، معتبرا أنه يحاول خلق منظومة موازية لإحكام سيطرته في البلاد.

وتعمد ماكرون ربط التوترات بالإسلام، قائلا “الأزمة التي يمر بها دين الإسلام عميقة، ومرتبطة بالتوترات بين الأصولية والمشاريع الدينية والسياسية التي تؤدي إلى تصلب شديد للغاية”.

وقال ماكرون إن على الدولة الفرنسية “مكافحة الانفصالية الإسلاموية”، التي تؤدي في نهاية المطاف إلى تأسيس مجتمع مضاد.

كما أضاف أن على كل جمعية ومؤسسة تطلب تمويلاً حكومياً أن توقع على ميثاق علماني.

وجاءت تهم ماكرون في تقرب واضح من اليمين المتطرف في فرنسا، بعدما كان يصفه اليمينيون بالتراخي مع المسلمين، حيث يعرف الأخير بتشدده اتجاه ملف المسلمين وملف المهاجرين، ويمثل النزعة المتطرفة في الداخل الفرنسي.

ويطرح الرئيس الفرنسي، اليوم، خطة عمل ضد “النزعات الانفصالية”، بدأ العمل عليها في فيفري لكن تم تأجيلها بسبب الأزمة الصحية.

وكالات