ما هي فترة “البطة العرجاء” في أميركا.. وما الذي ينتظر بايدن حتى يتم تنصيبه رئيساً

بعد حصول المرشح الديمقراطي، للانتخابات الأميركية جو بايدن على الأصوات المطلوبة بالمجمع الانتخابي لإعلانه الرئيس الـ46 للولايات المتحدة الأميركية خلفاً للرئيس الحالي المنتهية ولايته، دونالد ترمب يبقى السؤال ماهي الخطوة التالية؟

فبعد إعلان بايدن فوزه في خطاب النصر الذي ألقاه صباح اليوم الأحد، لن يتوجه إلى مكتبه في البيت الأبيض، ولن يتسلم رسمياً أياً من مهام الرئاسة إلا في حفل تنصيبه في العشرين من يناير المقبل بعد الإدلاء بقسم اليمين أمام كبير قضاة المحكمة العليا.

وهذا يعني أن الرئيس الحالي ترمب سيظل في منصبه حتى تسلم الرئيس الجديد للحكم في يناير.

وتسمى تلك الفترة الانتقالية بفترة «البطة العرجاء»، وتخصص لتصريف الأعمال، والتنسيق بين المجالس الانتقالية في إدارتي الرئيسين الخاسر والرابح، وتشهد اجتماعات مكثفة بين الفريقين لتسهيل تسلم السلطة.

البطة العرجاء

وتقتصر صلاحيات الرئيس خلال «البطة العرجاء» على إصدار قرارات عفو عن الأشخاص الذين أدينوا في محاكم فيدرالية.

كما لن يتمكن الرئيس الأميركي من التوقيع على مشاريع قوانين جديدة لإقرارها، لأن الكونغرس أيضاً في فترة البطة العرجاء، ومن النادر جداً أن يتم تمرير أي مشروع قانون خلال هذه الفترة، لكن الاستثناء قد يحصل هذا العام بسبب فيروس كورونا، واحتمال تمرير مشروع الإنعاش الاقتصادي، في حال اتفق عليه الحزبان.

يشار إلى أنه في الماضي، كانت فترة البطة العرجاء تستمر من نوفمبر إلى مارس. لكن عام 1933، تم تمرير تعديل على الدستور الأميركي، هو التعديل العشرون، وتغير تاريخ تنصيب الرئيس الأميركي من 4 مارس إلى 20 يناير.

كما تغير موعد تسلم الكونغرس الجديد لأعماله من مارس إلى الثالث من يناير (كانون الثاني).