حبيب لله يكتب عن وقفة تيفيريت وجديد القضية

حضرت هذا المساء وقفة احتجاجية سلمية لأهلنا فى ( تيفريت ) طالبوا فيها كعادتهم منذ16سنة هي عمر( المكب) المشؤوم بإنقاذهم من ( المكب) وتبعاته وأضراره الصحية والبيئية والنفسية
عند وصولى لاحظت على مشارف القرية تعزيزات أمنية قوامها سيارات تحمل عناصر من الدرك مستنفرين على طول الطريق مع وحدة راجلة لمكافحة الشغب
تجمع سكان القرية على ناصية طريق الأمل تفصلهم عنه حوالى 300م تقريبا
صفوف من الشباب والرجال والنساء انتظمت خلف لافتات تحكى معاناة السكان
وسط اجواء متوترة إذ يبدو أن عناصر الدرك وصلتهم تعليمات بفض الوقفة السلمية
ضابط الفرقة الراجلة كان ميالا لهدوء يستبطن استعدادا لاستخدام القوة
تحدث معه محامون واعلاميون ووجهاء حول سلمية الوقفة لكنه وهويتقدم مع عناصره بهدوء نحو المحتشدين قال إن التعليمات واضحة بأن التجمع غير مسموح به والوقفة غير مرخصة وحاول إظهار قدر مبالغ فيه من ضبط النفس قبل أن يطلب المنظمون من الحشود فض الوقفة دفعا لاي احتكاك برجال الدرك الجاهزين لاستخدام القوة راجلين ومن فوق سياراتهم
وفعلا انفضت الوقفة لتتحول إلى شبه مسيرة نحو طريق ( المكب ) وسط التزام تام بضبط النفس من طرف المنظمين ورجال الدرك
ملاحظات/
* يستشرى الياس والاحباط بين سكان القرية فالمواعيد الحكومية عرقوبية وهناك جهات( ما) يخدمها استمرار معاناة سكان القرية بعضها رسمي وبعضها( ربحي) يلعق الجراح عبر مايحصل عليه مقابل تفريغ شاحنات القمامة وبعضها (…)
* لم تتوقف حركة الشاحنات جيئة وذهابا بين العاصمة و( المكب)
* غاب السياسيون والحقوقيون والمدونون (باستثناء مجموعة قليلة) فتحمس معظمهم كان افتراضيا على صفحاتهم وحساباتهم السخصية.فقط
بعضهم كتب( إلى تيفريت) وبعضهم تعهد بالحضور ولكن خلفهم الجهد الافتراضي على مايبدو
* لاتوجد بوادر حل للأزمة فكلام ليل الحكومة محاه نهار شاحنات محملة باطنان القمامة لاتتوقف عن الصخب على طول الطريق
* يخشى سكان القرية من دخول موسم رياح معروف فى المنطقة بأنه يحمل روائح وحشرات وادخنة( المكب ) مباشرة نحو منازل القرية وهو موسم يضطرون فيه لإجلاء الأطفال والمسنين والمرضى باتجاه مناطق بعيدة عن ( المكب) ويتمنون حل المشكلة قبل ذلك الموسم الرهيب
//////
اثناء التصوير سقطت الكمامة عن انفى لا إراديا بسبب اقتراب فرقة الدرك الراجلة من ملتقط الصورة وقناعته بأنها ستستخدم القوة لتفريق المحتشدين